إظهار بحث المتصفح

شريط المتصفح

البحث

ردود فعل الطبقة السياسية والمعارضة على عدم المساس بعدد المأموريات

بقلم الأستاذ محمدٌ ولد إشدو

على الرغم من أن رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز كان قد ذكر في مناسبات عديدة وصرح أمام وسائل الإعلام بأنه لا ينوي المساس بالمواد المتعلقة بعدد المأموريات، ولا يريد الترشح لمأمورية ثالثة، فقد ظل هاجس (شائعة) المأمورية الثالثة الشغل الشاغل للطبقة السياسية الموريتانية الهشة، والعنوان الأبرز في خطاب كشكول المعارضة الذي اتخذ منه

هؤلاء بَـكـَـوْهُ بأحرف فرنسية

بقلم محمد فال ولد سيدي ميله

كان فقيد الإعلام، حبيب ولد محفوظ، رأسَ حربة معركة حرية التعبير في زمن الصمت المخوف. كان مناضلا حقوقيا من الطراز العنيد العتيد. أسس مع العميد بوبكر ولد مسعود ورفاق آخرين، منظمة نجدة العبيد. كان لا يساوم في ما يراه عدالة وإنصافا. كان كاتبا فذا يمرر أفظع الفظاعات السلطوية في ثوب ساخر متهكم لطيف، فيجرك إلى القراءة، فالقراءة، دون قصد منك. لم يكن المغفور له شاعرا، سرياليا وواقعيا معًا،

من وحي النشيد...؟

لقد تعددت الاراء واختلفت هذه الأيام حول رمزية النشيد والعلم ، والتي كان بعضها يهمني والبعض الآخر يحظى مني بتقدير لا يعكر صفو ودّه قضية الاختلاف ، حين كان مشغل الذي يشاطرني الرؤية هو من يسعى لاستبيان ضرورة التغيير بما يشحنه قوة ودلالة يكون لها صدى حماس لجماهير الأمة وأجيالها التي تتوق لتخليد المجد وتضخيم الماضي ولكي تتذوق طعم

الرئيس عزيز مكرها لا بطلا يبحث عن رجل ينام في  الرئاسة حتى تحل له

نجح محمد ولد عبد العزيز فى تحويل فشل الحوار”الوطني الشامل” إلى نجاح ” شخصي له”،وفاجأ موالاتَه قبل معارضته بالخطة (ب) بينما كان حَواريوه يتقاتلون على لعب أدوار البطولة فى الخطة(أ ).

قطع الأعناق ولا قطع الأرزاق

بقلم عبد الفتاح ولد اعبيدن

ضمن قرار باسم المفتشية العامة للدولة وبأمر من الوزير الأول يحي ولد حدمين منعت الصحافة المستقلة من كافة أوجه الاشتراكات والإعلانات والتكوين لدى الدولة الموريتانية.

معلومات إضافية