إظهار بحث المتصفح

شريط المتصفح

البحث

كندا.. إقبال لافت على مهرجان "الرحل" الموريتانيين

العربية نت ـافتتحت الاثنين الدورة الخامسة من مهرجان "الرحل" الموريتاني في مدينة مونتريال بكندا، ويهدف المهرجان أساسا للتعريف بثقافة موريتانيا وبحياة الرحل التي مازالت قائمة في أغلب مناطق البلاد.

 وجذب افتتاح المهرجان الذي يستمر لغاية 31 من الشهر الجاري المئات من الكنديين والمغتربين العرب الذين قصدوا أروقة المهرجان والتعرف على التقاليد الموريتانية الأصيلة التي ما زالت مغلفة بنكهة الماضي ويجهلها الغرب رغم أنها تتوفر على العديد من عناصر الجذب السياحي.

وقال محمد محمود ولد العتيق مدير المهرجان إن ثقافة البدو الرحل وبساطة حياتهم وعدم تأثرهم بالأزمات العالمية واعتمادهم على منتوجهم الخاص، أمور جعلته يفكر في الحفاظ على هذا الموروث ودعمه، والاستفادة منه عوضا عن إهماله وازدرائه.

متعة لدى الأطفال بزيارة معرض موريتانيا السياحي

وأكد أن الجمهور الكندي والمغتربين الموريتانيين والعرب بكندا وأميركا جاءوا للاستماع بفعاليات مهرجان "الرحل" الموريتاني رغم الأحوال الجوية السيئة في مونتريال حاليا.

وعبّر الكثير من رواد المهرجان عن إعجابهم بالطريقة المثيرة في أنماط السلوك وطرائق العيش، وأثنوا على فكرة المهرجان والفعاليات التي تخللته والتي تجسد قيم البداوة الأصيلة وتعرف بالشعب الموريتاني الذي يعتبر حديث العهد بالبادية.

وقال بعض المغتربين إن ما شاهدوه أعاد ذاكرتهم عقودا إلى الوراء، لاسيما ديكور الخيمة البدوية الذي كان مميزا في صقيع كندا، وكل ما يميز الحياة الصحراوية منذ عقود من الزمن، من عادات ومظاهر الحياة التي توشك أن تندثر.

 

موريتانيا الصحراوية الساحرة

وفي برنامج المهرجان، مطعم مفتوح يقدم وجبات موريتانية تقليدية للتعريف بالأكل الموريتاني وكرم الضيافة الصحراوية، فيما خصص المنظمون سهرة سينمائية مفتوحة تحت إشراف جامعة كبك بمونتريال، وخصص يوم  لتنظيم ندوات وحفلات تكريم.

وسيكون الجمهور يوم الجمعة المقبل على موعد مع مجموعة من الفكاهيين المشهورين الذين سيتناولون حياة البدو والجيل الجديد من الرحل ويخصص اليوم اللاحق لتنظيم سهرات فنية بمشاركة فرق الطرب والموسيقى العربية والإفريقية من موريتانيا والسينغال والنيجر.

 

أضف تعليق

كود امني
تحديث

معلومات إضافية