إظهار بحث المتصفح

شريط المتصفح

البحث

 قطاع الثقافة والصناعة التقليدية في آدرار: عمل دؤوب ونمو متزايد

تعتبر ولاية آدرار من الأماكن الثقافية المتميزة في موريتانيا، حيث تشتمل على مدن قديمة كشنقيط وودان المصنفتين لدى اليونيسكو، ضمن التراث الإنساني كما أن بها أماكن تعتبر ذاكرة تاريخية حية مثل مسجد شنقيط ومواقع أثرية وتاريخية مثل موقع مدينة ازوكي الذي يوجد به ضريح الإمام الحضرمي قاضي دولة المرابطين ومواقع لفن الرسوم الصخرية كتلك الموجودة في منطقة آمكجار المعروفة.

 

ويوضح السيد احمد ولد اعل ولد اعمر، المندوب الجهوي للثقافة والصناعة التقليدية في ولاية آدرار في لقاء مع الوكالة الموريتانية للأنباء، أن ولاية آدرار توجد بها مئات المخطوطات ويقدر عددها ب 2537 مخطوطا موزعة بين 62 مكتبة خصوصية في مختلف مقاطعات الولاية وكذا المتاحف الخصوصية مثل اتويزكت وانتيد وأماطيل ووادان وشنقيط.. مما جعل الولاية تتعانق فيها السياحة والثقافة.

وأضاف أن الولاية تشتمل على موروث ثقافي وتراثي وأثري غني، مما جعلها عاملا لجذب السياح الأجانب، ولاشك أن استغلال هذه القدرات السياحية، سيوفر سيولة يمكن أن تخفف من وطأة الفقر.

وقال إن الولاية تنظم فيها مهرجانات مختلفة تشارك فيها العديد من الفرق الفنية خاصة في موضوع المديح النبوي الذي يشكل عامل إلهام لدي الموريتانيين.

وتقام هذه المهرجانات عادة في موسم "الكيطنة"، وهو موسم اقتصادي وثقافي وسياحي في آن واحد، بالإضافة إلى مهرجان المدن القديمة الذي ستنظم النسخة السادسة منه في مدينة ودان تزامنا مع ذكري المولد النبوي الشريف القادم بحول الله.

ونوه المدير الجهوي بعشرات الأندية الثقافية والجمعيات والمنظمات غير الحكومية الشبابية التي تمارس انشطة ثقافية وتنظم مهرجانات ثقافية وفولكلورية بولاية ادرار.

ومن ضمن هذه المهرجانات المهرجان الوطني لبنجه الذي نظمه التحالف الموريتاني الفرنسي بأطار بتمويل من البرنامج الأوروبي لدعم الثقافة والمجتمع المدني أيام:26و27 و28 و29 مايو الماضي وشاركت فيه أربع ولايات هي: نواكشوط الشمالية وتيرس زمور واينشيري وآدرار، كما نظم موسم للرماية التقليدية في موسم "الكيطنة"، وستنظم الرابطة الجهوية لترقية الألعاب التقليدية كذلك موسما للألعاب التقليدية لحمايتها من الإندثار.

وفيما يخص الصناعة التقليدية، أشاد السيد احمد ولد اعل ولد أعمر، بالتطور الذي وصلت إليه في الولاية موازاة مع تطور السياحة، مبرزا أن منتوج الصناعة التقليدية يتمثل أساسا في حاجيات المنزل من الآليات وكذا الأدوات الزراعية والرعوية.

وأكد أن منتجات الصناعة التقليدية سجلت نموا كبيرا في السنوات الأخيرة لكنها عرفت بعض التراجع مؤخرا بسبب تناقص السياح.

وقال إنه يوجد قيد الإنجاز فضاء للصناعة التقليدية عند مدخل مدينة أطار، مبرزا أنه برنامج الاتحاد الأوروبي يشرف على تكوين خمسة من الشباب في مجال الزخرفة وخمس فتيات في صناعة منتجات النخيل، كما تعهد بتمويل مشروع جماعي بعد تخرج المجموعة وتكوين مجموعات أخري.

وأشار إلى أن البرنامج المذكور قام بدعم الثقافة والمجتمع المدني وكذا دعم ثلاث جمعيات ثقافية بمبلغ (720000) أوقية لكل جمعية، وأنه ينوي التعاقد مع خمسة شبان وخمس فتيات لتكريس محو الأمية للمتكونين في مشروع الصناعة التقليدية مع دعم ست جمعيات ثقافية بمبلغ (720000) أوقية سنويا.

و م ا-  أطار,  02/02/2017 

 

معلومات إضافية